• AR
  • EN
هيئة البحرين للسياحة والمعارض تختتم جولتها الترويجية في المملكة المتحدة
12 قد, 2018
BTEA-1-.png
أعلنت هيئة البحرين للسياحة والمعارض عن اختتام جولتها الترويجية في أنحاء المملكة المتحدة والتي استهلت بمانشستر، مروراً بلندن وأنتهت في ويندسور، حيث هدفت تلك المبادرة الى الترويج لمملكة البحرين كوجهة سياحية رائدة تقدم العديد من العروض السياحية المتميزة وذلك بهدف تنمية القطاع السياحي المحلي.
وقد ترأس وفد مملكة البحرين مسؤولين من الهيئة بالاضافة الى عدد من الممثلين عن شركة طيران الخليج، والفنادق، ووكلاء السفر المعتمدين، الذين تمكنوا من مناقشة أبرز العروض السياحية، التي توفرها المملكة للسوق البريطاني، مع ممثلي وكالات السفر بالاضافة الى تدشين علاقات مع منظمي الرحلات السياحية بغية زيادة أعداد الزوار الوافدين للبحرين.
وبهذه المناسبة، قال السيد يوسف الخان مدير التسويق والترويج السياحي لدى هيئة البحرين للسياحة والمعارض: "لقد تمكنا من خلال هذه الحملة الترويجية من زيادة الوعي حول مملكة البحرين كوجهة سياحية ملائمة للعائلات والسياح من كافة الأعمار وذلك عبر تسليط الضوء على االعناصر المتميزة التي تتمتع بها منها على سبيل المثال، استقطاب علامات تجارية عالمية في قطاع الضيافة علاوة على التطور الحاصل في قطاع التجزئة والترفيه. ويعمل المكتب التمثيلي للهيئة بالمملكة المتحدة على تنظيم سلسلة اجتماعات تهدف الى زيادة أعداد الزوار لمملكة البحرين مما يساهم في تعزيز مكانتها على خارطة السياحة العالمية."
وحرصت الهيئة على وضع استراتيجية طويلة المدى تتمحور حول 4 ركائز اساسية الا وهي "الوعي، الجذب، الوصول والسكن". وتُعد المعرفة والتسويق عاملان مهمان لتلك الاستراتيجية السياحية الناجحة. ومن هذا المنطلق، تساهم المكاتب التمثيلية المنتشرة في أهم الأسواق العالمية في الترويج للبحرين كوجهة مثالية من أجل زيادة تدفق السياح القادمين إليها.
ويجدر بالذكر أن هيئة البحرين للسياحة والمعارض قد اختتمت مؤخراً جولة ترويجية اخرى في موسكو، روسيا حيث تأتي تلك المبادارت ضمن برنامج التوعية الاستراتيجية للهيئة الهادف الى تسويق وترويج الهوية السياحية (بلدنا بلدكم) والتي تركز على تعزيز مكانة مملكة البحرين كوجهة سياحية رائدة ضمن الأسواق الإقليمية والعالمية، وإبراز المقومات السياحية لدعم الجهود التي تعزز من إسهام القطاع بشكل إيجابي في الناتج المحلي بالتوافق مع رؤية المملكة الاقتصادية 2030.