• AR
  • EN
هيئة البحرين للسياحة والمعارض تدشن النسخة الرابعة من مهرجان البحر
07 تشرين الثاني, 2019
Group-Photo-of-the-Minister-of-Industry-Commerce-and-Tourism-H-E-Mr-Zayed-bin-Rashid-Al-Zayani-with-Key-Representatives-f.jpg
تحت رعاية كريمة من وزير الصناعة والتجارة والسياحة سعادة السيد زايد بن راشد الزياني، أطلقت هيئة البحرين للسياحة والمعارض النسخة الرابعة من مهرجان البحر في حفل تدشين أقيم بتاريخ 7 نوفمبر الجاري وبحضور السيد نادر المؤيد، الرئيس التنفيذي للهيئة. حيث تُقام الفعالية بالتعاون مع شركة إيجل هيلز ديار.
وستُعقد نسخة العام الحالي من المهرجان على شاطئ مراسي الواقع في مشروع ديار المحرق، ليستمر إلى 16 نوفمبر، وتقام الفعاليات من الأحد إلى الأربعاء بين 4-10 مساءً، ومن الخميس للسبت بين 3-11 مساءً، ويبلغ سعر تذكرة الدخول 2 دينار بحريني للشخص، والدخول مجاني للأطفال ممن يقل عمرهم من 4 أعوام.
ويهدف مهرجان البحر، منذ أن أقيم للمرة الأولى في عام 2015، إلى استعراض الروابط التاريخية الوثيقة التي جمعت ما بين البحرينيين والبحر، والتي أثمرت عن مجموعة من الموروثات الشعبية الغنية والحرف اليدوية التي لا زالت يمارسها البحرينيون أبًا عن جد، ويأتي هذا المهرجان ليجدد هذا الإرث الثقافي ويُعرّف الزوار والسياح بالمكتسبات المميزة التي حصدتها المملكة عبر الأعوام بكونها موطن الطواويش والنهامين والقلافين وغيرهم من أبناء البحر.
وفي نسخة هذا العام، سيستضيف مهرجان البحر عددًا كبيرًا من الأنشطة المتنوعة والتي تتلائم مع كافة الفئات العمرية والأشخاص، ومنها الأنشطة البحرية والترفيهية والتسوقية والتثقيفية، بالإضافة إلى تواجد عدد من مزودي الأطعمة والمشروبات كجزء أساسي من أجواء المهرجان. سيستمع الزوار بتجربة الرياضات المائية المثيرة أو ركوب القوارب وقضاء جولة مميزة بقرب الشاطئ، وعلى الشاطئ ستكون هناك العديد من الأقسام التي ستضم متحفًا بحريًا غنيًا بالذكريات العريقة لمملكة البحرين والتي تُصوّر اتصالها الوثيق بالبحر منذ القدم.
وتضم الأنشطة الأخرى عددًا من العروض الشعبية الحية التي ستستمر بلا توقف، وفيها ستقوم الفرق التقليدية المحلية باستعراض لمحات من الفلكلور البحريني الشهير أمام المشاهدين، وفي جانب آخر مجموعة من الحرفيين المميزين الذين يمتهنون الحرف الشعبية، ويتحدثون للزوار عن أصول وأسرار هذه المهن التي توارثوها أبًا عن جد، وكذلك سيتواجد عدد من تجار اللؤلؤ ليعرضوا نخبة اللآلئ الثمينة التي اشتهرت بها البحرين حول العالم.
إضافة إلى هذه الأنشطة، يمكن للزوار اختتام جولتهم المشوقة في السينما الخارجية التي ستقدم أفضل العروض بجانب المشهد البحري الخلاب، فضلًا عن المفاجأة التي سيتمتع بها الزوار لدى حضورهم عرضًا بحريًا (Del Mare) لا يفوت ستقدمه الفرقة الشهيرة "سيرك دي لا مير"، ومجموعة من الأنشطة المخصصة للأطفال لتعريفهم على التجربة البحرية والموروثات الشعبية.
كما قال السيد نادر المؤيد، الرئيس التنفيذي لهيئة البحرين للسياحة والمعارض: "إننا سعيدون بإطلاق النسخة الرابعة من مهرجان البحر، والذي يأتي بمجموعة رائعة من الأنشطة والفقرات والعروض الحية المستلهمة من التراث البحري المرتبط بمملكة البحرين، حيث أننا ندعو ونرحب بكافة الزوار من المملكة والدول الخليجية الشقيقة لزيارة المهرجان الذي سيستمر إلى 16 نوفمبر، ببرامج متواصلة ومتعة عائلية مميزة، وسنعمل كذلك مستقبلًا على تنظيم واستضافة مثل هذه الفعاليات الرائدة التي ستحقق المزيد من الازدهار في القطاع السياحي وتدعم تطور الاقتصاد الوطني."
هذا وتواصل هيئة البحرين للسياحة والمعارض جهودها بالتوازي مع استراتيجيتها المتمحورة حول النهوض بالسياحة المحلية تحت شعار "بلدنا. بلدكم"، وذلك بالإسهام في ارتقاء الاقتصاد الوطني وتحقيق أهداف الرؤية الاقتصادية 2030.